اخر الاخبار

وزير الخارجية الإسرائيلي يؤكد دعم بلاده للسيادة المغربية على الصحراء ويثمن موقف الحكومة الإسبانية

قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، في إفادة صحافية صباح اليوم الإثنين، إنّ “الموقف الإسباني الدّاعم لخطة الحكم الذاتي في الصّحراء يمثّل تطورا إيجابيا في مسار النّزاع”.

وأوضح المسؤول الإسرائيلي ذاته أن “قمة النقب تبعث برسالة قوية للقوى المتطرفة بقيادة إيران التي تحاول زعزعة استقرار المنطقة”.

وأورد لابيد، في أول موقف رسمي علني داعم للسيادة المغربية: “ما نحاول بناءه هو جبهة موحدة ملتزمة بالسلام والازدهار والاستقرار ستعمل على مواجهة الهجمات ضد البحرين والإمارات العربية المتحدة، والهجمات الإرهابية ضد إسرائيل ومحاولات إضعاف السيادة المغربية ووحدة أراضيها”.

وتابع المسؤول الإسرائيلي: “نحن مصممون على تحقيق الازدهار والسلام في هذه المنطقة وخارجها”.

وشارك المغرب في أشغال “قمة القنب” الإسرائيلية وهو يحمل رهان تعزيز العلاقات مع تل أبيب والانخراط في التزامٍ أمريكي لتحقيق السّلام في المنطقة ومواجهة تهديدات إيران، على الرّغم من وجود تناقضات في المواقف بشأن “الأزمة الأوكرانية”.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، في تصريحات لوسائل الإعلام، يوم الإثنين، إنّ إسرائيل والولايات المتحدة وأربع دول عربية تباحثت حول كيفية التنسيق بشأن التهديدات الأمنية المشتركة، وخاصة من إيران.

كما ناقش المشاركون الصّراع الإسرائيلي الفلسطيني، مع الضغط على إسرائيل بشأن الحاجة إلى إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة. وقال مسؤولون إسرائيليون إن مناقشات أخرى تطرقت إلى الأمن الغذائي.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن مشاركة الولايات المتحدة في القمة تهدف إلى “تهدئة” و”طمأنة” حلفائها في الشرق الأوسط بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

ووفقا لتسريبات نقلتها صحف إسرائيلية حضرت القمّة فقد ناقش وزراء خارجية العرب مع إسرائيل وأمريكا الأزمة الأوكرانية الرّوسية، على اعتبار أن كلا البلدين من موردي الحبوب الرئيسيين لمصر وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستعمل مع دول الشرق الأوسط ضد تهديدات إيران، في وقت تسعى إلى طمأنة الحلفاء القلقين بشأن الجهود المبذولة لإحياء اتفاق طهران النووي.

وقال لبيد في إفادة إخبارية مشتركة إن التجمع يمثل “هيكلية إقليمية جديدة” من شأنها ردع “الأعداء المشتركين”، مثل ذض ووكلائها، ويصبح منتدىً دائمًا.

وتسلّط القمة الضوء على إعادة ترتيب رئيسية لتحالفات الشرق الأوسط، مدفوعة بالمخاوف المشتركة من إيران نووية. مخاوف متبادلة بشأن تراجع وجود الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، والرغبة في تحسين العلاقات الاقتصادية والعسكرية والتجارية.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن “اجتماع العشاء الذي حضره بوريطة أمس شكّل فرصة لوزير الخارجية الأمريكي لمناقشة المخاوف المشتركة بشأن الحرب في أوكرانيا، وتشجيع حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط على التوافق مع الجهود لعزل روسيا”.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة ساعدت إسرائيل في التوسط في الصفقات مع البحرين والمغرب والإمارات العربية المتحدة، إلا أن القمة كانت مؤشرًا على أن إسرائيل يمكنها الآن أن تعمل كقناة ”علنية” بين واشنطن وبعض الدول العربية.

وتراهن إسرائيل وأمريكا على المغرب من أجل بناء جبهة موحدة مع دول مشرقية أوسطية تواجه إيران، خاصة بعد الهجمات الأخيرة على البنية التحتية الإماراتية والسعودية من قبل مليشيات “الحوثي” الإرهابية مدعومة من إيران في اليمن.