اخر الاخبار

الولايـات المتحدة تمنـح مستشفـى ميدانـي لتقديـم العلاجـات المركـزة لوزارة الصحـة المغربيـة

قدمت حكومة الولايات المتحدة، من خلال القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا AFRICOM، هبة عبارة عن نظامين استشفائيين ميدانيين لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، خلال حفل نظم بالمستودع اللوجستي التابع للوزارة سالفة الذكر بمدينة سلا.

وذكر بلاغ للسفارة الأمريكية في الرباط، أن النظام الأول عبارة عن وحدة للعناية المركزة مكونة من خمسة أَسِرة بقيمة 960 ألف دولار، والنظام الثاني عبارة عن قاعة مستعجلات متنقلة بقيمة 700 ألف دولار.

وأشارت السفارة إلى أن هذه الهبة تدخل في إطار دعم قدرات المغرب للتصدي لوباء الكوفيد-19، وكذا في إطار الشراكة العسكرية بين المغرب والولايات المتحدة والمغرب على نطاق أوسع.

وقال ديفيد غرين، القائم بأعمال السفارة الأمريكية، إن “حفل تسليم هذه الهبة اليوم يعتبر خطوة مهمة في الشراكة المتينة بين بلدَينا، والتي ترتكز على معركتنا المشتركة ضد الكوفيد-19”.وأضاف غرين، الذي حضر حفل التسليم اليوم الجمعة، قائلا: “لقد اشتغل بلدَانا معا كثيرا من أجل بذل الجهود لحماية مواطنينا من كوفيد-19 والاستعداد لكوارث وحالات طوارئ أخرى. لقد تضررنا جميعا جراء هذه المشاكل؛ وهو ما يتطلب عملا مشتركا من اجل التصدي لها بكل فعالية”.وتأتي هذه الهبة بعد تلك التي قدمتها الولايات المتحدة للمغرب مؤخرا والتي تبلغ قيمتها 1.5 ملايين دولار، واشتملت على مستشفى ميداني بطاقة استيعابية تبلغ 30 سريرا سيساعد على التصدي لتفشي الأمراض المعدية بالمغرب؛ وذلك في إطار الاستثمار الذي قامت به الولايات المتحدة من أجل دعم جهود المغرب لمواجهة جائحة كوفيد-19 والبالغ قيمته 20 مليون دولار.

وذكر المصدر أن الولايات المتحدة استغلت مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وشركاء آخرين من أجل التحسيس بمخاطر الكوفيد-19، وتكوين العاملين بالقطاع الصحي، ودراسة فعالية اللقاحات، وتحسين جودة سلسلة التبريد الخاصة باللقاحات بالمغرب، وتوفير معدات ومستلزمات النظافة والمختبرات.وأكد البلاغ أن “المغرب شريك مهم للولايات المتحدة في مجموعة من القضايا الإنسانية والتأهب للكوارث والأمن، بحيث يشارك المسعفون من الولايات المتحدة والمغرب سنويا في العديد من التدريبات الإقليمية للتأهب للكوارث، مثل جائحة كوفد-19، تشمل هذه التدريبات الثنائية الأسد الإفريقي، ماروك مانتليت Maroc Mantlet، والاستجابة للكوارث ورعاية المصابين”.