اخر الاخبار

الثقافة في زمن الوباء .. من وجهة نظر المبدعين والأدباء

في سؤال “لجريدة أحداث نيوز ” موجه للمبدعة الشاعرة والقاصة المغربية مهدية أماني ، حول الثقافة في زمن الوباء ، أكدت
” على أن الإبداع ينبثق من رحم الحزن والقهر والمعاناة وارهاصات الحياة وتقلبات الأوقات..لكن احيانا حين لا تستقر الامور على حال من الأحوال وتتشوش الرؤية وتسود الفوضى على المستوى العام والشخصي كما وقع أثناء الجائحة هاته التي أصابت الكل بالإحباط كتابا كانوا أو شعراء أو فنانين أو حتى الاناس العادين الذين يعتبرون القراء المشجعين لاستمرارية العمل الابداعي والأدبي على وجه عام . كما أكدت في مستهل حديتها ” أنه لا شيء يبدو كما يجب أن يكون فالخوف من المجهول يجعل من الحركة الإبداعية شيئا ضبابيا غير ذي جدوى .قد يرى البعض غير رأيي لكني أؤمن بأن اي فعل إبداعي لا يستقيم إلا ببعض الاستقرار النفسي والمجتمعي والمادي والرغبة في غد أفضل..والحائجة كان لها أثر فظيع على نفسية المبدعين فتدبدب الامور الحياتية كلها صعودا وهبوطا ويأسا والقليل من التفاؤل
والكثير من القلاقل داخليا وعلى المستوى العالمي لا توفر فضاء يمكن أن يترعرع فيه اي إبداع يستحق حمولة هذه الكلمة. وجل ما يكتب أو يقال حسب قراءاتي يدور في حلقة مفرغة لا تنفتح الا على اجترار أحداث تتكرر سمعا وصورة وصوتا لحد الإصابة بالملل والرغبة في الانسلاخ عن عالم لم يعد يشجع لا على الحياة ولا الكتابة ولا الإبداع.
لا أنكر أن المبادرات المحمودة لإبقاء جذوة الخلق والإبداع عن بعد مشتعلة وفرها الفضاء الافتراضي كان لها وقع إيجابي علينا جميعا رغم افتقاد حرارة اللقاء على أرض الواقع مع أناس أحببانهم وأحبونا وأذكينا في نفوس بعضنا روح التحفيز والمنافسة والتجويد ، فلا شيء يضاهي الوقوف على الركح والإحساس بوقع الحرف ونبض القلوب تتحد وتتوحد وتندمج وتتقوزح في سماء الإبداع.
عبد الرحيم يونس.