19/07/2024


كشفت اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، أمس الثلاثاء عن اللائحة النهائية للوفد الرياضي المغربي، الذي يضم 42 رياضيا و 18 رياضية، سيمثلون المغرب في 19 نوعا رياضيا خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستحتضنها العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 26 يوليوز الجاري إلى 11 غشت المقبل.

وستشارك الدراجة المغربية للمرة الرابعة على التوالي في أكبر تظاهرة رياضية كونية على الإطلاق، متمثلة في دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، بعد دورات لندن 2012 وريو دي جانيرو 2016 وطوكيو 2020 (أقيمت في 2021 جراء جائحة كوفيد 19)، من خلال البطلين أشرف الدغمي، الذي سيخوض منافسات السباقين على الطريق وضد الساعة ونديم لغموشي في سباق دراجة (بي إم إكس)التي كانت قد أدرجت لأول مرة ضمن برنامج سباق الدراجات في دورة بكين 2008.

 فبفضل نتائجه المتميزة وحضوره الوازن في السباقات الدولية والبطولات القارية والطوافات بعدد من بلدان القارة السمراء المدرجة ضمن أجندة الاتحاد الدولي للدراجات (أفريكا تور) ، حجز المنتخب المغربي مبكرا بطاقات تأهله إلى أولمبياد باريس، الذي تشارك فيه المنتخبات الـ 45 الأولى في التصنيف العالمي، بعد أن كان قد تأهل لبطولة العالم المجمعة، التي أقيمت في غلاسغو في الفترة ما بين 5 و13 غشت 2023 ، التي شارك فيها لأول مرة بأربعة أصناف وهي دراجة السباقات على الطريق والدراجة الجبلية ودراجة ذوي الهمم (في وضعية إعاقة) ثم دراجة سباق (بي إم إكس).

وكان المنتخب المغربي قد أنهي سنة 2023 في المركز ال 26 عالميا والثاني إفريقيا ( بعد إريتريا) حسب الترتيب النهائي الصادر عن الاتحاد الدولي للدراجات.

وعلى الصعيد الفردي حل ثلاثة دراجين مغاربة ضمن قائمة العشرة الأوائل في إفريقيا (ترتيب أفريكا تور)، وهم أشرف الدغمي (ثالثا) وعادل العرباوي (رابعا) ويوسف بدادو (عاشرا).

وخلال هذه السنة قاد أشرف الدغمي المنتخب الوطني إلى الفوز بالعلامة الكاملة على الصعيدين الفردي وحسب الفرق، في الدورة ال19 من طواف البنين، التي أقيمت في الفترة ما بين 30 أبريل و5 ماي 2024، ليصدح النشيد الوطني مرة أخرى في سماء العاصمة الاقتصادية للبنين كوتونو.

فعلى الصعيد الفردي فاز بالطواف أشرف الدغمي للسنة الثانية على التوالي، فيما حل المتسابقون المغاربة عادل العرباوي والحسين الصباحي وأنور رحمو على التوالي في المراكز الرابع والخامس والسادس، ما يدل دلالة قاطعة على قوة المنتخب المغربي و هيمنته على مجريات الدورة 19 من طواف البنين.

وكما في السنة الماضية فاز أشرف الدغمي بقميص أفضل متسابق إفريقي في الطواف، بينما توج المنتخب المغربي بلقب الطواف للمرة الثالثة على التوالي ، متفوقا على منتخبات إفريقية وفرق أوروبية محترفة.

وبعد حجز بطاقتي التأهل لدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 عن صنف دراجة السباقات على الطريق وضد الساعة حقق البطل نديم لغموشي إنجازا كبيرا وغير مسبوق في صنف سباق دراجات (بي إم إكس) بتتويجه بطلا لإفريقيا في دورة مدينة بولاوايو في زيمبابوي يومي رابع وخامس نونبر الماضي، وحجزه تلقائيا بطاقة التأهل لدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024.

وكان بطل إفريقيا في رياضة دراجة “بي إم إكس” نديم لغموشي قد شارك رفقة مدربه الفرنسي بيير هنري في السباقات التجريبية لدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 في هذا الصنف خلال الفترة من 4 إلى 7 أبريل الماضي.

ومثلث هذه السباقات فرصة للمتأهلين الـ 24 من مختلف بلدان العالم للتأقلم مع مضمار سان كوينتان أون إفلين الشهير حيث ستقام منافسات دورة الألعاب الأولمبية.

وكان نديم لغموشي قد باشر استعداداته لأولمبياد باريس بمشاركته في المراحل الأربع الأولى لكأس العالم التي أقيمت في نيوزيلندا وأستراليا في فبراير الماضي، حيث حل في المركز 54 من أصل 87.

وبعد دراجة (بي إم إكس)، كسبت دراجة ذوي الهمم بدورها بطاقة التأهل لدورة الألعاب البارالمبية باريس 2024.
وجاء التأهل المغربي لبارالمبياد باريس بعد موسم حافل بالإنجازات التي سجلها البطلان هيثم العمراوي (صنف ج 1) ومحمد بوشفار (صنف ج 2) المتوجين بالذهب في بطولة إفريقيا التي أقيمت بالعاصمة الغانية أكرا في الفترة ما بين 8 و17 فبراير 2023 واحتلال المغرب المركز السابع عالميا.

 وكان هيثم العمراوي ومحمد بوشفار قد حققا خلال النسخة الثانية من البطولة الإفريقية للدراجات لذوي الاحتياجات الخاصة على المضمار والطريق ، التي احتضنتها  القاهرة  من 26  إلى 28 يونيو الماضي، إنجازا ملفتا  بفوزهما بسبع ميداليات ( ست ذهبيات وبرونزية واحدة ).

يذكر أن البطل الشاب هيثم العمراوي ( صنف ج 1 )، الذي سيشارك في دورة باريس البارالمبية (28 غشت 8 شتنبر 2024)، توج بأربع ذهبيات في السباقين الفردي على الطريق وضد الساعة وفي سباقي المطاردة وضد الساعة على  المضمار.

 وكانت الجامعة الملكية المغربية للدراجات، قد راهنت على دراجة ذوي الهمم، قناعة منها بضرورة توسيع قاعدة الممارسة الرياضية لتشمل كافة تخصصات رياضة سباق الدراجات ومنها فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، بما ينسجم مع استراتيجيتها التي تروم تطوير الدراجة المغربية والارتقاء بها إلى أفضل المراتب.