19/07/2024

تسبب حادث تدافع خلال تجمع ديني، امس الثلاثاء، في مقتل 116 شخصا على الأقل.
وأثارت عاصفة ترابية قوية الذعر أثناء مغادرة الجماهير التي احتشدت بشكل كبير قرب مدينة هاثراس للإصغاء إلى كلمة لأحد رجال الدين بالهند، مما أدى إلى فوضى وسقوط ضحايا بين قتيل وجريح.

وفي هذا الصدد، قالت شيترا في، المسؤولة بمدينة عليقار (ولاية أوتار براديش)، في تصريح للصحافة، أن “الحاضرين كانوا يغادرون الموقع عندما ضربت عاصفة ترابية وحجبت رؤيتهم مما أدى إلى حصول تدافع والحادث المأساوي الذي أعقبه”.
وأعلنت أن الحصيلة بلغت 116 قتيلا و18 جريحا على الأقل، بعد مرور ساعات على الواقعة، مضيفة بالقول:”نركز على تقديم الإغاثة والمساعدات الطبية للضحايا”.

من جهته، قال كبير المسؤولين الاستشفائيين في الولاية، أوميش كومار تريباثي، أن العديد من الجرحى نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، مشيرا إلى أن معظم القتلى من النساء.
وأعلن رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، عن تعويض قدره 2400 دولار لأقرباء الضحايا و600 دولار للمصابين في هذا “الحادث المأسوي”.

مودي، وفي تدوينة على صفحته الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي “إكس”، عبر عن تعازيه الخالصة لعائلات الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل لجميع المصابين.
يذكر أن نحو 112 شخصا قتلوا سنة 2016 بعد انفجار ضخم ناجم عن عرض للألعاب النارية المحظورة في معبد بمناسبة رأس السنة الهندوسية، وقتل 115 من الأشخاص سنة 2013 في تدافع على جسر بالقرب من معبد في ولاية ماديا براديش.

وكالات