24/06/2024

ركزت صحف عالمية على اعتراف 3 دول أوروبية بالدولة الفلسطينية المستقلة وقالت إنها تمثل انتكاسة جديدة لإسرائيل تزيد من عزلتها الدولية وتعزز صورتها كدولة منبوذة، وقالت الغارديان البريطانية إن اعتراف النرويج وإسبانيا وأيرلندا بالدولة الفلسطينية رغم تحذيرات الحكومة الإسرائيلية يكشف تراجع الدور الأميركي.

ولفتت الصحيفة إلى أن العديد من الدول حول العالم تعترف بالدولة الفلسطينية لكنها أشارت إلى أن اعتراف دول أوروبية سيحظى بزخم خاص.

تآكل الدور الأميركي

ووصفت الغارديان اعتراف الدول الثلاث بفلسطين بأنه “تآكل لملكية الولايات المتحدة لعملية السلام بين فلسطين وإسرائيل”، وقالت إنه يفتح الطريق نحو إقامة الدولة.

وفي صحيفة “لوموند” الفرنسية، وصف مقال الاعتراف بأنه انتكاسة جديدة لإسرائيل بعد مطالبة الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنح فلسطين العضوية الكاملة في المنظمة الدولية.

وأشار المقال إلى أن سلوفينيا أيضا شرعت في إجراءات الاعتراف بفلسطين، وقال إن المبادرة تهدف لتطبيق حل الدولتين بما يتماشى مع الموقف الأوروبي التاريخي.

قرار متوقع

أما موقع “ذا لوكال” النرويجي فقال إن الحكومة النرويجية ستعترف بالدولة الفلسطينية رغم تحذيرات الحكومة الإسرائيلية، مشيرا إلى أن أوسلو لعبت دورا محوريا في الدبلوماسية بالشرق الأوسط على مر السنين بما في ذلك استضافة المحادثات التي أفضت لاتفاقية “أوسلو” مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وقالت صحيفة “إلموندو” الإسبانية إن ردة الفعل الإسرائيلية على قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية كان متوقعا، مشيرة إلى أن تل أبيب تعتبر رئيس الوزراء بيدرو ساشيز من أكثر المسؤولين الأوروبيين عداوة لها.

وفي أيرلندا، قالت صحيفة “ذا جورنال” إن العلم الفلسطيني سيرفرف في “لينستر هاوس” (مقر البرلمان)، يوم الثلاثاء المقبل عندما سيدخل قرار الاعتراف بفلسطين حيز التنفيذ، مشيرة إلى رفض كثير من الطلبات السابقة لرفعه فوق مقر البرلمان.

وختاما، قالت مجلة “فورين بوليسي” إن طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يمثل أحدث المؤشرات على أن إسرائيل أصبحت منبوذة دوليا.

وقالت المجلة إن توسيع القرار ليشمل قادة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لن يكفي لمواساة مناصري إسرائيل، مشيرا إلى أن هذه القرارات ستكون أكثر وقعا على تل أبيب بالذات.

وكالات