اخر الاخبار

حيارى بين الفايك نيوز والحايك نيوز .. بقلم .جمال مستكفي

تتضارب المعلومات ويتضارب الواقع المعاش والواقع المتلفز وبين ذاك وذاك يهيم المواطن في خضم واسع من الحيرة حول ما يقوم به وما يمكن أن يقوم به لمواجهة غد صحي غائم لا تلوح في أفقه بوادر الإنفلات من قبضة عدو لا نعرف عن أصله وفصله سوى ما يتداول من ناحية الحايك نيوز من تحديرات حول مخالب العفريت غير المرئي ومقالبه و تحوراته و تشجيعات لمقاومته باللقاح الذي بدا كالحرث البوري الذي لم ينتظر ماء المطر لينضج ثمره ويستقيم ذوقه وتعم فوائده. فما أسميه الحايك نيوز وأقتبس الحايك من اللتام الذي تضعه المرأة لتحجب النظر عن وجهها لئلا تعرف فتؤدى. فالحايك نيوز هو الإعلام الرسمي الذي لم يواكب تطورات الإعلام الموازي في تحسيس المواطن والتقرب منه ومن مآسيه اليومية ولم يكن المسؤول المباشر هو المخاطب الذي يلجأ إليه هذا الإعلام لتقريب الرؤى وإجلاء المغالطات بل لجأ لمتطفلين على الميدان، إلى من لهم خبرة في التلقيح ويجهلون كل شيء عن اللقاح. فالخبير ليس هو الطبيب المعالج ولكن الخبير من له صلة بالبحث العلمي في الميدان ومن له صلة بتكنولوجيا صناعة اللقاح.
فليس كل متحدث في بلاطو متلفز ينصب نفسه خبيرا. فالخبرة شيء والإخبار شيء.
وهنا ترك الباب مفتوحا لإعلام موازي اجتهد لكي يتقرب، صوابا أو خطأ، من المواطن الحائر حيث وجد فراغات كثيرة سواء من ناحية التواصل أو من ناحية القرب المساعد والموجه.
فكانت الإذاعات الرسمية والصحف الرسمية المكتوبة والمقروءة موجهة توجيها لا يسمن تواصلها من شيء ولا تغني خطاباتها من جوع تعطش المواطن للحقيقة.
لكن على الأقل يأتي ما يسمونه بالفايك نيوز بحقائق موثقة ومعلومات مدققة لما يقع في عالم الفيروسات وعوالم الشركات الميكروبيولوجيا العالمية وما ينطق به علماء دوليون لهم باع في الميدان والذين خرجوا لدحض نظريات رسمية في الموضوع.
نريد من مسؤولينا أن يخرجوا للعلن ويخاطبوا المواطنين مباشرة كما تفعل كل الدول التي تحترم المواطن وتقدر ديمقراطية التواصل.. نريد من مسؤولينا أن يتحلوا بالشجاعة الفكرية والسياسية لمواجهة فقر المعلومة الحقيقية والواقعية التي سادت سوق التواصل الإعلامي.
نريد أن نجعل حدا لترك مديع، لا صلة له بالميدان، أن يقوم بما وجب أن يقوم به وزير الصحة أو من يقوم مقامه في مجال التواصل.
نريد أن نضع حدا للإستفادة من هذه الجائحة بلجوئنا لشركات الإشهار والإعلان قصد الإغتناء على حساب مآسي شعب صبور.
نريد مواجهة الفايك نيوز برفع القناع عن الحايك نيوز.
نريد إعلاما مواطنا وليس لسانا مقيدا ومؤطرا بطلاء المؤسسة الرسمية لا يقدر على شيء.
فكما ننتقذ الفايك نيوز ولا نشجعه ولا نجعله ملجأ إعلاميا لنا فإننا ننتقذ إعلاما مكبلا ومؤطرا بتعليمات لا تخدم حرية الرأي و تواجد الرأي والرأي الآخر.
أما فكرة العام زين ولا نرى جمالا في الواقع المعاش فهذا ضرب من العبث و الخيال اللاعلمي.
نريد أن ننهي حيرتنا ونريد أن يعبر الإعلام الرسمي بكل وضوح عن حالنا ومآلنا وأن لا نبقي أسارى بقيود كبار المجرمين من الشركات العالمية.

جمال مستكفي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البحرية الملكية تقدم المساعدة لـ310 مرشحا للهجرة غير الشرعية غالبيتهم من إفريقيا جنوب الصحراء

علم لدى مصدر عسكري أن وحدات لخفر السواحل تابعة للبحرية الملكية، قامت، ...