اخر الاخبار
IMG-20200713-WA0009

فشل كبير لوزارتي الخارجية و الجالية في تدبير ملف جثامين مغاربة العالم

 

الكل هنا مجمع على غرابة موقف الخارجية المغربية و وزارة الجالية من ملف اموات المغاربة بالخارج حتى وان قضوا بشكل عادي أو حوادث و ليس بسبب فيروس كورونا المستجد

ففي ايطاليا على سبيل المثال ما بين 60 إلى 100 جثة عالقة لا تزال في الثلاجات ناهيك عن المئات الذين دفنوا في مقابر خاصة و مؤقتة منذ الاغلاق الجوي بسبب تفشي كورونا الى اليوم في انتظار التأشير عليهم ليتمكن ذووهم من نقلهم إلى المغرب حيث تنتظر العائلة و تتحقق أمنية الموتى ليرقدوا بسلام في وطنهم الام باعتبار أن القوانين الأوروبية لا تسمح ببقاء الجثمان في أرض المقبرة إلا لمدة معينة و تربط ذلك بدفع أموال باهظة كلما انتهت مدة الدفن باعتبار غلاء الأرض

بل إن الغريب الذي يحدث هو أن المغربيات أو المغاربة الذين لديهم زواج مختلط بعرب من دول مجاورة كالجزائر و تونس اصبحوا يطلبون من دولهم نقل جثمان شريك الحياة المغربي(ة)للدفن هناك لاستحالة نقله الى المغرب

و هنا السؤال الذي يغيظ الجالية المغربية و يثير السخط و اللغط لماذا هذا السد المنيع الذي تفرضه الخارجية على جثامين المغاربة في حين أن بلدانا شتى عربية و إسلامية بما فيها الجزائر و تونس و مصر و باكستان و بنغلادش و السنغال … رغم الحجر الصحي بسبب كورونا إلا أنهم يسمحون بإدخال جثامين موتاهم
فهل حكومتنا ترى أنها أخوف على البلاد من هؤلاء على بلدانهم رغم أنه لا علاقة للموتى بالفيروس بل إن هذه البلدان تستقبل أيضا وفاياتها بالفيروس
فهل حكومة ذي القرنين الاسلامية ترى أبناء الجالية من يأجوج و يأجوج فقررت بناء السد العالي دون اعتبار لمشاعر و عائلات الموتى و أزمة الجالية الخانقة داخل المغرب و خارجه أم أن الاستثناء المغربي دون بقية بلدان العالم متخوف إلى درجة الهوس من اي جثة كل أمنيتها و أمنية ذويها في نهاية غربتها ان ترقد بسلام في حضن التراب الوطني

// مكتب احداث نيوز / ايطاليا ///

x

‎قد يُعجبك أيضاً

Fairmont-1-1

تتويج ثلاث فنادق لمجموعة “أكور” في المغرب بجوائز”خيارات المسافرين 2020″

فاز كل من فندق فيرمونت مراكش رويال بالم، وسوفيتيل الرباط حديقة الورود، ...