اخر الاخبار
ذ.-بحرالدين

ماخفي عن السيد ياسين المنصوري واحمد التوفيق

أصبح لافتا لعموم الأسر المغربية بإيطاليا النهج الذي تسلكه جمعية مغربية بإيطاليا تحضى بدعم إستخباراتي و استثنائي دون سائر جمعيات المجتمع المدني فهي الوحيدة التي تحضى بالدعم المالي من وزارة الأوقاف بعد تزكية من رجل الاستخبارات الأول بروما و التي اوكل اليها بشكل غير قانوني و لا ديموقراطي مسؤولية تدبير الشان الديني بايطاليا دون اعتبار لأهمية هذا الموضوع حيث تم منح شخص واحد له قرابة جوار في قرية بجعد المغربية بمسؤول امني توكل إليه مهام تزكية الجمعيات المغربية بالخارج ملايين الأوروهات من أموال دافعي الضرائب من خزينة احمد التوفيق ليقوم هذا الشخص بمهامه رغم مستواه الضعيف تعليميا و بعده عن العمل المجتمعي و الديني بالاشتغال كصاحب شركة و ليس كرئيس جمعية مطلوب منه تنفيذ المشاريع التي بموجبها تم تحويل ثروة من المال العام إلى حسابه و بموجب ذلك عليه تقديم تقارير أدبية و مالية للأعضاء قبل الادارة المغربية لمعرفة سبل الانفاق و ما تحقق من الأهداف المرجوة لحماية هوية المغاربة الدينية و الوطنية و هو الشيء الذي لم يتحقق قط و يعتبر مخالفا لقوانين ايطاليا المحلية
لكن و على مدار 11 سنة و دون علم السيد الوزير التوفيق هذه المشاريع لم تر النور ابدا و الأموال تبخرت و لم يظهر منها إلا الغنى و السيارات و المشاريع التجارية التي ظهرت بقدرة قادر على بعض المسؤولين الأوائل على رأس هذه الجمعية بلا حسيب أو رقيب الشيء الذي أحدث موجة انتقادات و انفصال من هذه الجمعية من مجموعة من الفاعلين و الكفاءات الدينية بل و التي سارعت إلى إنكار هذا الفعل و مراسلة المسؤولين بمطالب منها افتحاص هذه الميزانيات ليتم معاقبة المنتقدين الذين تشبعوا بقيم الوطنية التي طالما نادى بها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بإنشاء مجموعة من المنصات على وسائل التواصل الاجتماعي للطعن فيهم و في أعراضهم و وطنيتهم و أيضا استغلال بعض الطابوهات لنشر مقالات معروفة من طريقة صياغتها بكتابة التقارير الاستخباراتية كطريقة للانتقام منهم و قد أدانت مجموعات كبيرة من النشطاء و مسؤولي المراكز هذه التصرفات خاصة بعد تسرب خبر إعفاء المسؤول الأمني الأول بسفارة المملكة بروما و اعتبرت أن المنشور هو طريقة عصاباتية للنيل من رموز وطنية طالما كانت سباقة لكشف الغرر و النهب الفاشي للمال العام باسم الأمن الروحي لمغاربة ايطاليا و أيضا دعت في أكثر من مناسبة إلى بناء مؤسسي حقيقي و شفاف و بحكامة تضمن انجاز مؤسسة تليق بطموح وزارة الأوقاف التي تسعى جادة لحفظ اجيال مغاربة العالم من السقوط في التوجهات المتطرفة التي تستهدف مغاربة العالم بالدرجة الاولى و تسيء الى صورة و أمن المملكة بالخارج و يعتبر النشطاء ان السيد المدير العام للدراسات و المستندات الفاضل ياسين المنصوري و السيد احمد التوفيق لا تصلهم التقارير الحقيقية لاوجاع المواطنين و الفاعلين المستهدفين من هؤلاء النافذين و ينتظرون فتح تحقيق عام و نزيه معهم لمعرفة كافة التفاصيل حول مشروع وهمي اكل المال العام و أضر بالحياة الشخصية و العملية لأبناء صاحب الجلالة بإيطاليا هذا وقد دخلت السلطات الأمنية و القضائية الإيطالية على الخط بعد تفاقم الأوضاع و خروجها عن العمل المدني إلى التهديد المباشر و التشهير و القمع بمشاركة و دعم موظفين استخدموا الشطط من مواقعهم الرسمية إضافة إلى اشخاص عرفوا بالعصابة على وسائل التواصل الاجتماعي
//مكتب أحداث نيوز .ايطاليا //

x

‎قد يُعجبك أيضاً

c89d3d56848aa368ee24ac0c3862e0e1

فرنسا.. تفشي الوباء يمكن أن “ينعطف في أي وقت” في اتجاه منحى متسارع

حذر المجلس العلمي الفرنسي المكلف بتتبع تفشي وباء “كوفيد-19″، اليوم الثلاثاء، من ...