اخر الاخبار
IMG-20190124-WA0020

انهيار سور مدرسة بفاس على تلميذين يثير سؤال الحجرات والأسوار المدرسية الآيلة للسقوط إلى الواجهة جلال دحموني / فاس

أثار انهيار سور إحدى المدارس الابتدائية بفاس يوم الجمعة فاتح فبراير 2019 وسقوطه على تلميذين والتسبب في هلاكهما، إحياء سؤال الأبنية الآيلة للسقوط وإبرازها من جديد سيما الأسوار المحيطة بعدد من المدارس التعليمية وبعض حجراتها الآيلة للسقوط.
إذ أن هذه الجريمة أثارث غضب واستياء سكان العاصمة العلمية ومعها كل مكونات وهيآت المجتمع المدني خصوصا التي سبق لها وأن حذرت في مناسبات شتى من التهديد والمخاطر التي تشكلها البنايات والحجرات الدراسية الآيلة للسقوط على فلذات أكبادنا.. ومآساة يوم الجمعة التي راح ضحيتها تلميذين لا ذنب لهما سوى كونهما كانا ينتظران وقت الدخول إلى المدرسة لأجل التحصيل العلمي والمعرفي، تؤكد وبما لا يدع مجالا للريبة والشك أن الوزارة الوصية على قطاع التعليم خارج التغطية ولا تتعاطى بالجدية اللازمة في معالجة موضوع المؤسسات المهترئة والآيلة للسقوط.
ومما لا ريب فيه أن العديد من الأطراف تتحمل مسؤولية هدر حياة التلميذين اللذين فارقا الحياة إثر سقوط سور مدرسة عبد الكريم الخطابي عليهما ، نذكر منها المديرية الاقليمية للتعليم والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، وزارة التربية الوطنية والتنظيمات النقابية التي تتولى مهمة تمثيل شغيلة المدرسة وجمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ مدرسة عبد الكريم الخطابي، وهي ذات الأطراف التي كان الرأي العام الفاسي ينتظر منها بيانات توضيحية وكاشفة للحقيقة وعن سبب إبقاء السور على الوضع الذي كان عليه قبل انهياره.
من يتحمل المسؤولية ؟ لماذا أصلا جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ إذا لم يكن من ضمن أعمالها مراقبة سلوكات وأحوال التلاميذ بما فيها مراقبة وضعية الوسط التعليمي وبناياته؟
وماهو دور المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية إذا لم يكن من ضمن مهامها الأساسية مراقبة وضعية البنايات والحجرات الدراسية ومدى قوتها وصحتها في مواجهة عوامل الطبيعة؟
إن سقوط سور مدرسة عبد الكريم بن الخطاب على تلميذين والتسبب في هلاكهما في ريعان طفولتهما وغصب أبائهم وأمهاتهم وذويهم فيهما، تعد جريمة كاملة ومكتملة الأركان تستوجب فتح تحقيق دقيق لمعرفة الجهات المقصرة في إبقاء هذا السور على حاله رغم خطورته لترتيب الجزاءات التي يستحقها كل مقصر في التلاعب بحياة أطفالنا.

 

IMG-20190203-WA0063

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

hamouchi

“الحموشي” يدخل على الخط بعد نشر مفتش شرطة ممتاز فيديو على صفحته في الفايسبوك

فتحت المديرية العامة للأمن الوطني بحثا إداريا على ضوء التسجيل المصور الذي ...