اخر الاخبار
IMG-20180916-WA0056

فعاليات المجتمع المدني لإنقاذ مدينة فاس تنفذ وقفة احتجاجية لإرغام عمدة فاس على تنفيذ وعوده

نفذ العشرات من المواطنين والمواطنات ينتمون لجمعيات المجتمع المدني لمدينة فاس مساء يوم أمس الأربعاء 19 شتنبر 2018 وقفة احتجاجية مقابل مقر الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية الكائن وسط مدينة فاس بالتزامن مع تواجد عمدة فاس داخل مقر الحزب.
وتأتي وقفة ممثلي جمعيات المجتمع المدني الذين تكتلوا في إطار مبادرة أطلقوا عليها اسم “فعاليات المجتمع المدني لإنقاذ مدينة فاس” على خلفية تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بفاس وركود الحركة التجارية والاقتصادية واهتراء البنية التحتية للمدينة، وهذا الاحتقان الذي تصفه الجمعيات بالخطير، كان سببا كافيا لتوحيد صفوف العشرات من فعاليات المجتمع المدني وتنسيق جهودها والتحامها حول شعار “إنقاذ مدينة فاس” وشعار “فاس تستغيث”.
والهدف من وقفة يوم أمس الاحتجاجية هو إبلاغ صوت المجتمع المدني ومن خلاله صوت سكان فاس لعمدة فاس السيد إدريس الأزمي الذي كان لحظة تنفيذ الاحتجاج بمقر الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجوار مركب الحرية، في لقاء مع أعضاء حزبه يعرضه عليهم حصيلة المجلس الحضري لنصف ولايته، وهو الأمر الذي اعتبره فاعل جمعوي من المحتجين بالأمر المرفوض على اعتبار أن عمدة فاس يمثل كل سكان المدينة وليس سكان حزبه.
جدير بالذكر أن “فعاليات المجتمع المدني لإنقاذ فاس” سبق لهم في مناسبات كثيرة لفت انتباه مسؤولي المجالس المنتخبة على الوضع المأزوم لمدينة فاس والمشاكل التي تتخبط فيها كل أحياء المدينة على كافة المستويات والأصعدة وترجوا منه التدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، غير أن مبادراتهم وتوسلاتهم قوبلت بتصريح غير أخلاقي يفتقد لحس المسؤولية وهجوم غير أخلاقي، كان قد أدلى به عمدة فاس لإحدى المنابر الاعلامية الوطنية.
هذا ويبدو أن السيد عمدة فاس يجهل أو يتجاهل المهام التي أناطها الدستور لجمعيات المجتمع المدني، الذي قرر النضال من موقع الديمقراطية التشاركية لأجل الترافع عن قضايا مدينة فاس ولفت انتباه المسؤلين حول المخاطر التي تهدد أمن واستقرار المدينة والعمل كذلك على انتزاع صلاحياته الدستورية لكي يبقى بمثابة العين الساهرة على مراقبة أوضاع مدينة فاس إلى جانب باقي المتدخلين والفاعلين الآخرين في إطار مقاربات تشاركية .
وفي إطار ذات الوقفة، التي ردد خلالها المحتجون شعارات قوية وذات دلالة عميقة ، قال مصدر من المحتجين إن عمدة فاس تنكر لتعاقداته التي أبرمها مع ساكنة فاس من خلال برنامجه الانتخابي، مبرزا أنه دائم الغياب عن المدينة ولا يبالي بمعاناتهم اليومية .
المصدر ذاته قال إننا نلتمس من جلالة لملك محمد السادس أن تحظى هذه المدينة بعطفه ورضاه، لأن وضعيتها أصبحت لا تطاق.

 

IMG-20180916-WA0056

 

 

جلال دحموني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

IMG-20181209-WA0008

اكادير…تأسيس الفرع الجهوي للمنظمة المغربية لحماية المال العام و الدفاع عن الحقوق الفردية و الجماعية

تم يومه السبت 8 دجنبر 2018 بالمركب الصيفي للقضاة و موظفي العدل ...